شيخ الأزهر يطالب بالإفراج الفوري عن مرسي وجميع المعتقلين ويدين غلق القنوات التابعة للإخوان

اطبع الموضوع

الأزهر يطالب بألا تزيد الفترة الانتقالية المؤقتة عن الحد اللازم لتعديل الدستور وإجراء الانتخابات النيابية والرئاسية

بيان: يجب التحقيق العاجل ومحاكمة المتورِّطين في سقوط الشهداء الذين قتِلوا في مصر لمجرد تعبيرهم عن رأيهم والتظاهر السلمي

طﺎﻟب اﻟدﻛﺗور أﺣﻣد اﻟطﯾب، ﺷﯾﺦ اﻷزﻫر، الجمعة، بالإفراج اﻟﻔوري ﻋن اﻟرﺋﯾس المعزول ﻣﺣﻣد ﻣرﺳﻲ وإﻋﺎدة ﺑث اﻟﻘﻧوات اﻟﺗﻲ ﺗم إﻏﻼﻗﻬﺎ.
وأصدر الأزهر الشريف بيانا طالب فيه بالإفراج الفوري عن كل معتقلي الرأي والناشطين السياسيين والقيادات الحزبية المصرية وألا تزيد الفترة الانتقالية المؤقتة عن الحد اللازم لتعديل الدستور وإجراء الانتخابات النيابية والرئاسية، وتعويض أسر الشهداء الذين لَقوا مصرعهم في ميادين مصر من كلا الجانبين باعتبارهم وطنيين مصريين مهما اختلفت آراؤهم ورؤاهم السياسية.
وأضاف: «أوجه إلى المواطنين جميعا أفرادا وجماعات مسؤولين ونشطاء سياسيين وأحزابا ومستقلين أن أيَ مصالحة وطنية حقيقية بين الأطياف السياسية والفكرية، لابد من أن تكون مبنية على أن مصر حق لكل المصريين دون إقصاء أو استبعاد ، كما ينبغي أن تلتزم وسائل الإعلام ميثاق شرف إعلامي يتوقَّف بمقتضاه ما تقوم به بعض وسائل الإعلام من صِناعة الكراهية والتحريض».
وأعرب البيان عن إدانة الأزهر غلق بعض القنوات الدِينية وغيرها رغم الاختلاف مع أسلوب خطابها، وأنه لا بد من التحقيق القانوني العاجل ومحاكمة المتورِّطين في سقوط الشهداء الذين قتِلوا في مصر لمجرد تعبيرهم عن رأيهم في الخروج السلمي، الذي أجازَه الأزهر لعموم المواطنين وكذلك سائر الضحايا في مختلف محافظات مصر ومدنها أيا كانت انتماءاتهم ومشاربهم.